إستخدام الدعامات المغيرة لمجرى الدم لعلاج تمدد شريين المخ

تعتبر التمددات الشريانية العملاقة بالمخ من
الأمراض الذي يصعب علاجها بالطرق التقليدية لقسطرة المخ مثل إستخدام الملفات الحلزونية سواء لحماية البالون أو الدعامة العادية.
وترجع صعوبة علاج هذه التمددات لإرتفاع نسبة حدوث إرتجاع للتمدد بعد فترة قصيرة ولقد كان استحداث طريقة تغيير مسار الدم بأستخدام (دعامة تغيير المسار) نقلة توعية حدث أن نسب حدوث غلق تام للتمدد تقترب من 90%

وتعتمد هذه التقنية على وضع دعامة أمام عنق التمدد تؤدى إلى نمو خلايا لغلق عنق التمدد وتكويين جدار جديد مما يؤدى إلي تجلط التمدد وبناء شريان جديد .
قد يستلزم فى بعض الاحيان خاصة فى حالات تمددات شرايين المخ المخروطية وضع أكثر من دعامة لبناء مسار وشريان جديد . ويوضح هذا الأنبوب من الدعامات واحدة تلو الاخرى إلى أن يتم تغطية كامل التمدد المخروطى حتي الوصول إلى جزء الشريان السليم .
يتم أجراء قسطرة تشخيصية بعد العملية ب 6 شهور للوقوف على حالة الشريان المصاب وعادة يتم نمو الخلايا الشريانية ورنق العنق فى مدة من 3 إلى 6 شهور وقد تطول حتى عام أو يذيد .
يتم إعطاء المريض دواء مثبط للصفائح الدموية قبل تركيب الدعامة ويستمر المريض عليها المدة التى يقررها الطبيب المعالج وهنا يجب ان ننوه أن الترخيه هو أحد الاسباب الرئسية لحدوث تمدد شريانى ومن الواجب الإمتناع تماما عن التدخين بعد تركيب الدعامات حتى يتسنى إلتئام تام للتمدد ومنع أرتجاعه.

للحجز والأستفسار

من فضلك ارسل لنا سؤلك وسيتم الرد عليك فى اقرب وقت ممكن

الأشعه التداخليةقسطرة المخ

×